المملكة العربية السعودية هي موطن لخمسة مواقع تاريخية وأثرية مدرجة ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو، فضلاً عن تواجد أهم موقعين إسلاميين يقصدهما الحجاج والمعتمرين. يحد المملكة من الغرب البحر الأحمر ومن الشرق الخليج الفارسي، بينما تحتضن ثلاث رئيسية مدن يتجاوز عدد سكانها المليون نسمة، وهي الرياض، وجدة، ومكة المكرمة.

1 - جدة

أصبحت قرية الصيد الصغيرة في القرن السابع ميناءَ مكة الرئيسي ثم أصبحت ثاني أكبر مدينة في البلاد ويبلغ عدد سكانها 3.5 مليون نسمة، وستحتضن قريباً أطول برج في العالم

2 - حائل

لطالما كانت مدينة حائل محطةً هامة على الطريق التجاري الذي يربط البحر الأحمر ببلاد ما بين النهرين. وتشتهر المنطقة بشكل خاص بالعديد من الألواح الصخرية المغطاة بفن النحت على الصخور، مما يؤكد وجود غزو إنساني للمنطقة منذ نحو 10 آلاف سنة

3 - الدرعية

كانت بلدة الدرعية عاصمة أول دولة سعودية تأسست عام 1744م. ويُعتبر حي الطريف التاريخي أحد المواقع المُدرجة بقائمة التراث العالمي لليونسكو

4 - موقع الهجر الأثري

تم اكتشاف مدينة الهجر القديمة في فجر القرن العشرين. وتعد المقابر الأثرية العديدة المنحوتة في الحجر دليلًا نادراً على سيادة الحضارة النبطية في تلك المنطقة

5 - واحة الإحساء

تمتد أكبر واحة في العالم على مساحة تزيد عن 58,000 كيلومتر مربع، وتضم 600,000 شخص و2.5 مليون شجرة نخيل.

6 - المسجد الحرام بمكة المكرمة

هنا البقعة الأولى المشرفة للإسلام، والموقع الأكثر أهمية الذي يؤمه الحجيج كل عام. ومنذ عام 2012، يتواجد هناك برج كبير يبلغ ارتفاعه أكثر من 600 متر ويطل مباشرةً على المسجد الحرام، ويسع 100,000 شخص.

7 - المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة

تم بناء المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة في القرن السابع، وتم تجديده بالكامل وتوسعته في منتصف القرن العشرين. ويستقبل المسجد أكثر من 10 زائر سنوياً.

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي

احصل على معلومات حصرية

’من خلال تصفح هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط لتمكيننا من عرض إعلاناتٍ تواكب اهتماماتك وتفضيلاتك، وإجراء إحصاءات تتعلق بطريقة استخدامك للموقع الإلكتروني.‘