مُخيَّم المبيت العامل بالطاقة الشمسية

January 13 th ٢٠٢١ - 08:18 [GMT + 3]

في أثناء تقديم مُنظمي رالي داكار مشروعًا يهدف إلى التحوُّل نحو استخدام مركبات رالي بانبعاثات مُنخفضة بحُلول العام 2030، فإن مؤسسة "جي سي كاي" بإدارة غيرلان شيشريه تُشارك في شيءٍ آخر أيضاً، إلى جانب عملها على تطوير مركبة رالي تعمل بالهيدروجين، حيث يأمل السائق الذي تحوَّل ليُصبح رجل أعمال إلى أن يُقدم طاقةً كهربائية من مصادر صديقة للبيئة لتلبية احتياجات مُخيَّم المبيت.

© SIMENEL FOCUS ON
© SIMENEL FOCUS ON
© SIMENEL FOCUS ON

 

ينتمي غيرلان لأولئك الرجال الذين يُفكرون على نطاقٍ واسع، فمُنذ اعتزاله خوض الراليات الصحراوية حيث حقق أفضل نتيجةٍ له في 2010 - عندما أنهاه خامسًا وفاز بلقب كأس العالم للراليات الصحراوية في 2009، عمل على تأسيس فريقه الخاص في راليات الصحراوية وإدارته ودخل في مشارع عقارية كما اشترى حلبة شاراد قُرب كليرمون - فيرّان، مُعتمدًا على مبدأ يُوجهه وتحسَّن وتطوَّر خلال السنوات الماضية: تعزيز الطاقة النظيفة من خلال تخيًّل بناء نظام بيئي في كل مرة بناءً خاص لتلبية هذه الأولوية.

وفي قلب أنشطته العديد يعمل غيرلان، الذي شارك أيضاً في رياضات التزلج الخطير والمُغامرة، على التحضير بعناية لعودته إلى رالي داكار بطريقةٍ مُختلفة. قال غيرلان: "إنها رؤية أصلية مع طموحٍ بالتأثير للتغيير. نعمل على هذا المشروع منذ عامين ويُمكن سياقة هذا النموذج الاختباري، لذا أعتمد على العودة للمُنافسات والفوز برالي داكار، كما أتطلع لإحداث ثورة، لأن رياضة السيارات ورالي داكار تحديدًا يجب أن يكونوا مثالًا بالطريقة التي نستخدم بها الطاقة ونحصل عليها". جديرٌ بالذكر أن غيرلان لم يحضر رالي داكار 2021 لكون مشغولٌ بولادة ابنه الثالث في فِرنسا.

يسير هذا المشروع مُتعدد المُستويات والأوجه على ما يُرام ويعمل، وفي مُخيَّم المبيت في نيوم عملت "جي سي كاي" بإشراف إريك بودو - شريك غيرلاين، على تركيب مصفوفة من الألواح الكهروضوئية التي ستعمل تجريبيًا على تشغيل قسم صغير من المُخيَّم، وفي هذه الخطوة الصغير يكفي هذا النظام للإيفاء بالمهمة، مع ذلك، وعلى المدى القصير، ترغب "جي سي كاي" في توفير حلٍّ يكفي حاجة 2500 شخص يعيشون في المًخيَّم، مع القيود المُحددة. يشرع دوبو الأمر قائلًا: "لقد جئنا إلى نيوم من أجل هدفٍ دقيق هو احتساب مقدارة الطاقة المطلوبة لاستبدال جميع مُولدّات الطاقة التي تعمل هنا.. والأمور التي تجعل مشروعنا قابلًا للتطبيق هو وحدات مدخرات الطاقة التي طورناها، هذه التقنية موجودة منذ عشر سنوات تقريبًا، ولكن الابتكار تركَّزَ على جعلها قابلة للنقل، وهو التحدِّي الأهم في حدثٍ مثل رالي داكار".

تشغل فكرة الطاقة النظيفة لتشغيل المركبات التي تنتقل بين مُخيَّمات المبيت بال غيرلان إضافةً إلى فريق الرالي. ويبدو بأن تحقيق ذلك لن يكون بعيدًا، نقلة نوعية أخرى على التحقق: مُخيَّم المبيت الهادئ.

© SIMENEL FOCUS ON

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي

احصل على معلومات حصرية