سام ساندرلاند يستعيد الصدارة وماتياس إكستروم يتألق في فئة السيارات

Dakar 2022 | المرحلة 8 | الدوادمي > وادي الدواسر
January 10 th ٢٠٢٢ - 18:42 [GMT + 3]

التركيز:

شكلّت الرمال الموضوع الأساس رالي داكار بنُسخته الـ 44، والمرحلة الخاصة الثامنة (الدوادمي – وادي الدواسر) من أفضل الأمثلة على ذلك، امتدت لمسافة 830 كيلومترًا بين الدوادمي ووادي الدواسر. في قلب المملكة العربية السعودية، في منطقة الرياض، أُقيمت المرحلة الخاصة على التوالي، بمسار للمرحلة الخاصة طوله 400 كيلومتر تقريبًا. تألَّفت مرحلة اليوم من كثبان بنسبة 24 بالمئة، وهي أعلى نسبة منذ بداية الرالي. ولن يُضاهيها إلا فقط المرحلة قبل الأخيرة، ما يُبشّر بالخير لأولئك الذين يحبون أن يستمر التشويق حتى اليوم قبل النهاية. أولًا، مع ذلك، بدأ اليوم الخاص مع النفود الصحراوية، مثل السرة وكثبانها الهائلة، التي كان على بعض المُشاركين تجربتها عدة مرات قبل النجاح في اجتيازها، وأحيانًا على ارتفاعات تزيد عن 1000 متر. تطلب ذلك مهارةً كبيرةً لعبور الكثبان الرملية، حيث ظل سائق أودي السويدي ماتياس إكستروم حذرًا في تجربته الأولى في رالي داكار، بينما قام الفِرنسي استيفان بيترهانسيل "سيد داكار" بنزع غطاء محرك السيارة بعد اصطدامه بكُثيبٍ رملي ضخم. هذا الجزء الأول المتطلّب ضد الساعة أفسح المجال لتغييرٍ كامل في المشهد. كانت الصخور والأودية كلمات السر في متاهة صخرية فيها فخاخ اصطادت عددًا من مفتتحي المسارات، أبرزهم التشيلي خوسيه إغناسيو "ناتشو" كورنيخو، وهو الخبير في الملاحة، والإسباني خوان "بانغ بانغ" باريدا. كانت جميع العناصر التي تُجسِّد رالي داكار موجودة: المسافة والكثبان الرملية والملاحة.


داكار 2022 - المرحلة 8 - ملخص اليوم مقدمة من طرف Gaussin

المُلخّص:

يتصاعد التوتر مع اقتراب المراحل الختامية، خاصةً مع المعركة المتقاربة في فئة الدراجات النارية. تمكَّن الدرّاج الفِرنسي أدريان فان بيفرين من إزاحة صهره البريطاني سام ساندرلاند عن صدارة الترتيب العام المؤقت للفئة، لكن البريطاني ردّ سريعًا ليستعيد الصدارة اليوم. انطلق الفائز برالي داكار في عام 2017 لاستعادة الصدارة، وحقّق أفضل وقتٍ في مرحلة اليوم لاستعادة الصدارة، في حين عانى أدريان عطلًا في جهاز اللف الآلي لجهاز كُتَّيِب الطريق، كما تجاوزه الدرّاج النمساوي ماتياس والكنر. تراجع أدريان للمركز الثالث مُتأخرًا 4:43 دقائق خلف ساندرلاند، ما زال بإمكان أدريان استهداف الفوز بالرالي، لكن يجب أيضاً مراقبة تهديدات درّاجي فريق "هوندا"، لا سيما التشيلي بابلو كوينتانِيّا الذي يتأخر 47 ثانية فقط.


تبدو الأمور أكثر اتضاحًا في فئة الدرّاجات النارية رُباعية العجلات "اكوادز"، لأن الدرّاج الفِرنسي أليكساندر جيرو، مُتصدّر الترتيب العام المؤقّت للفئة، تمكّن من التقدُّم أكثر على أقرب مُلاحقيه، الدرّاج الأرجنتيني - الأمريكي بابلو كوبيتِّي، وارتفع الفارق بينهما إلى أكثر من ساعة، وذلك بعد أن سجَّل جيرو فوزه الثاني بإحدى مراحل الرالي هذا العام.

 

يتصدَّر السائق القطري ناصر بن صالح العطية فئة السيارات بفارقٍ مُريح نسبيًا، لكن الأمر ليس كذلك على اعتبار أن أقرب مطارديه هو سيباستيان "سيب" لويب، إنه ليس من النوع الذي لا يستسلم. حتى عند السياقة بتحفُّظ إثر انثقابٍ في أحد الإطارات ثم فقدان عجلةٍ احتياطية (أنظر زاوية "تعليق اليوم")، تمكّن الفِرنسي على استعادة سبع دقائق من ناصر. بدوره، عانى لحظات رعب اليوم عندما تعرَّض لعطلٍ في ناقل الحركة الخلفي، ما أجبره على إنهاء المرحلة مع سيارة تعمل بالسحب الأمامي.


ربما خرج فريق أودي من المُنافسة على اللقب، لكنها تظهر لمحات من التأدية، إذ سيطرت سيارات "كيو آر إس إي ترون" على ثلاث مراكز ضمن المراكز الأربعة الأولى. بقيادة ماتياس إكستروم (أنظر زاوية "أداء اليوم").


ربما تنتاب السائق التشيلي فرانشيسكو "تشاليكو" لوبيز مخاوف شبيهة، صحيحٌ أنه يتصدّر حاليًا الترتيب العام المؤقت لفئة المركبات الصحراوية الخفيفة الأنموذجية "تي 3"، بفارق 1:20 ساعة عن أقرب مُطارديه السائق السويدي سيباستيان إكستروم، إذ يُواصل سيث كوينتيرو تقديم عروضه النارية في هذه الفئة، خاصةً بعد خروجه من دائرة المنافسة على القب الفئة، ويتطلَّع سيث لكسر الرَّقْم القياسي بعدد مرّات الفوز بالمراحل الخاصة في نُسخة واحدة من رالي داكار، إذ سجَّل اليوم فوزه الثامن بإحدى المراحل الخاصة هذا العام.


في فئة المركبات الصحراوية الخفيفة من الإنتاج التجاري "تي 4"، ما زال السائق الأمريكي أوستن جونز مُتصدِّرًا للترتيب العام المؤقت لهذه الفئة، يليه السائق الإسباني جيرار فارس، زميله في فريق "ساوث للسباقات"، بفارق 6:38 دقائق، ويحتل البولندي ميشال غوتشال المركز الثالث مُتأخرًا ربع ساعة تقريبًا عن أوستن، في حين يُواصل أخوه ماريك غوتشال مهمته بتسجيل أسرع الأوقات في هذه الفئة، ليُحقق اليوم فوزه الرابع بإحدى مراحل الرالي هذا العام.


في مُنافسات فئة الشاحنات "تي 5"، سيطر فريق "كاماز" على المراكز الأربعة الأولى، وسجَّل سائقهم دميتري سوتنيكوف فوزه الثالث بإحدى مراحل الرالي هذا العام، وعزَّز تصدره للترتيبت العام المؤقت للفئة، يتبعه زميله ومواطنه إدوارد نِقولاييف بفارق 11:25 دقيقة.

 

03 Sunderland Sam (aus), GasGas Factory Racing, KTM 450 Rally Factory Replica, Moto, W2RC, action during the Stage 7 of the Dakar Rally 2022 between Riyadh and Al Dawadimi, on January 9th 2022 in Al Dawadimi, Saudi Arabia - Photo Eric Vargiolu / DPPI
03 Sunderland Sam (aus), GasGas Factory Racing, KTM 450 Rally Factory Replica, Moto, W2RC, action during the Stage 7 of the Dakar Rally 2022 between Riyadh and Al Dawadimi, on January 9th 2022 in Al Dawadimi, Saudi Arabia - Photo Eric Vargiolu / DPPI © ERIC VARGIOLU / DPPI
152 Giroud Alexandre (fra), Yamaha, Team Giroud, Quad, action during the 3rd stage of the Dakar 2021 between Wadi Al Dawasir and Wadi Al Dawasir, in Saudi Arabia on January 5, 2021
152 Giroud Alexandre (fra), Yamaha, Team Giroud, Quad, action during the 3rd stage of the Dakar 2021 between Wadi Al Dawasir and Wadi Al Dawasir, in Saudi Arabia on January 5, 2021 © Frédéric Le Floc’h / DPPI

تأدية اليوم:

بعد أربعة أيام من تسجيل هينك لاتيغان فوزه الأول بإحدى مراحل الرالي، استقبل رالي داكار فائزًا أولًا آخر، والمُشارك الـ 93 في تاريخ الرالي. كان السائق السويدي ماتياس إكستروم قد شارك في رالي داكار مرةً واحدة فقط سابقًا، قبل هذا العام، وانسحب منه قبل نهايته. تدرَّب ماتياس في فئة "تي 3"، في حين شارك الجَنُوب أفريقي في سيارة تويوتا "هايلوكس". يُعدّ فوز ماتياس في مرحلة وادي الدواسر رمزًا للثورة التقنية، أظهرت سيارة أودي "آر أس كيو إي ترون" قدراتها الاستثنائية عندما فازت بأول مرحلة لها بين يدي السائق الإسباني كارلوس ساينز الأب في المرحلة الخاصة الثالث. حظيَ ماتياس، بطل العالم للرالي كروس موسم 2016، بشرف قيادة ثلاثي أودي، إذ أنهى زميله الفِرنسي استيفان بيترهانسيل المرحلة في المركز الثاني، وكادت أودي تُحقق ثلاثية المراكز الثلاثة الأولى، لكن حرمهم سييباستيان "سيب" لويب من ذلك، إذ أنهى سائق فريق البحرين رايد إكستريم" المرحلة ثالثًا، متقدِّمًا بثلاث ثواني فقط على ساينز.


بعيدًا عن القصص الفردية، قد يوجه رئيس الفريق الألماني سفين كواندت سائقه ماتياس لاستعادة الرغبة في البحث عن النجاح في المراحل الخاصة، مع الأخذ في الاعتبار أن السويدي أفضل ممثل لأودي في الرالي، ويحتل حاليًا المركز الـ 11 في الترتيب العام المؤقت لفئة السيارات، ويبتعد تسع دقائق فقط عن الدخول لقائمة المراكز العشرة الأولى، وهو هدف جيد لأول مشاركة لسيارة دفع رباعي بمحرك هجين في رالي داكار.



الضربة القاضية:

أحدثت السائقة الإسبانية كريستينا غوتتيرز ضجةً كبيرةً في نُسخة 2021 من رالي داكار، عندما أصبحت أول امرأة تفوز بإحدى مراحل رالي داكار منذ السائقة الألمانية يوتّا كلاينشميدت في 2005. أكدت كريستينا براعتها في وقتٍ لاحق من ذلك العام بفوزها بلقب فئة "تي 3" المُخصصة للمركبات الصحراوية الخفيفة الأنموذجية في كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة "فيا كروس كاونتري". نتيجةً لذلك، أصبحت من بين المُرّشَحين للفوز بلقب الفئة في الرالي هذا العام، إذ تُشارك مع ملّاحها الفِرنسي فرانسوا كاساليه. تعرضت كريستينا في بداية الرالي لمشكلةٍ تقنية في المرحلة الخاصة الثالثة أدت لتأخرها ساعةً ونصف. مع ذلك، فإنها لم تنزعج، إذ من الصعب التأثير عليها.

 

أنهت كريستينا المرحلتين التاليتين في المركز الرابع، وعادت إلى قائمة المراكز الثلاثة الأولى في المرحلتين السادسة والسابعة، حيث أنهت المرحلتين في المركز الثاني. سمحت هذه النتائج لها ببدء اليوم وهي في المركز الثالث في الترتيب العام المؤقت للفئة، متأخرةً ساعتين عن المُتصدِّر، ولكنها متسلحة بآمال حقيقية بالمُنافسة على المراكز الثلاثة الأولى. تعرّضت كريستينا اليوم لمشكلةٍ ميكانيكية جديدة حدّت من طموحاتها، وذلك بعد اجتيازها خمسين كيلومترًا من المرحلة الخاصة الثامنة، نجحت في إصلاح العُطل بالتعاون مع ملّاحها فرانسوا واستأنفا الرالي، ولكن بتكلفةٍ كبيرة: علقوا ثلاث ساعات في الرمال. يمكن للثنائي الإسباني - الفِرنسي على الأرجح توديع آمالهما في إنهاء الرالي على منصة التتويج، لكن في رالي داكار، لن ينتهي الأمر أبدًا حتى اجتياز خطّ النهاية. بعد كل شيء، إنهما متأخران بساعتين فقط عن المركز الثالث، الآن احتلها ثنائي إسباني - فِرنسي آخر؛ السائق فرناندو ألفاريز والملّاح زافييه بانسيري، وقد أظهرت مرحلة اليوم أن كل ما تحتاجه مرحلةً خاصة واحدة لانهيار كل العمل الجيّد الذي تُنجزه.


إحصائية اليوم: 100.13 كيلومتر في الساعة:

منذ اليوم الأول للرالي هذا العام فاز السائق الروسي دميتري سوتنيكوف، حامل لقب فئة الشاحنات "تي 5" في نُسخة 2021، بثلاث مراحل خاصة. يتصدّر دميتري، سائق فريق "كاماز ماستر" الترتيب العام المؤقت للفئة، يليه بفارق أكثر من عشر دقائق زميله ومُواطنه إدوارد نِقولاييف. قد يبدو أمرًا لا يصدق؛ تتمتَّع الشاحنات بوتيرةٍ عالية في رالي داكار، مقارنةً بسرعة السيارات والدرّاجات النارية. كان دميتري مثالًا رائعًا على هذا اليوم: اجتاز دميتري المرحلة الخاصة خلال 3:56:42 ساعات، بمتوسط سُرعة 100.13 كيلومتر في الساعة.


بالقياس مع فئة السيارات، يُمكن القول أن دميتري أنهى المرحلة في المركز الـ 15 خلف السائق الهولندي برنهارد تن برينك، بفارق ثانيتين فقط. ما أكثر من ذلك، أما إذا كان دميتري يُنافس في فئة الدرّاجات النارية، فإنه كان ليُنهي مرحلة اليوم في أعقاب الدرّاجين الأُسترالي توبي برايس والأمريكي ماسون كلاين.


على سبيل المقارنة، كان متوسط سُرعة السائق السويدي ماتياس إكستروم 106.11 كيلومترات في الساعة، وأنهى الدرّاج البريطاني سام سندرلاند المرحلة أولًا في فئة الدرّاجات النارية بمتوسط سُرعة 103.03 كيلومترات في الساعة. وهذا يُظهر ندية الشاحنات مع باقي الفئات في الرالي.


بطولة العالم للراليات الصحراوية: لويب يتقدّم

لم يكن هجوم سيباستيان "سيب" لويب المضاد في المرحلة الخاصة اليوم عبثًا. كان سيب الأسرع بين المشاركين في بطولة العالم للراليات الصحراوية، وحصل على خمس نِقَاط، مكنته من تجاوز القطري ناصر بن صالح العطية إلى صدارة الترتيب العام المؤقت للبُطولة، بنتيجة 28 نُقطة للفِرنسي و 25 نُقطة للقطري.


حقّق السائق الفِرنسي ماتيو سيرادوري تأديةً جيدةً اليوم في سيارة "باغي سينتشُري" لفريق "أس آر تي" حيث أنهى اليوم في المركز الثاني في البُطولة، ما يسمح للصانع الجَنُوب إفريقي بالتعادل مع "ميني". أنهى السائق البولندي ياكوب "كوبا" برزيغونسكي مرحلة اليوم ثالثً في البُطولة في سيارة "ميني أكس رايد"، سجَّل ماتيو وكوبا سبع نِقَاط لكل واحدٍ منهما.


واصل السائق الأمريكي سيث كوينتيرو تقديم تأديةٍ صاروخية في فئة "تي 3"، كما واصل معها تسجيل العلامة الكاملة في البُطولة، أصبح في رصيده 35 نُقطة مُقابل 29 نُقطة للتشيلي تشاليكو لوبيز.


في فئة "تي 4"، ، ذهب النصر مرةً أخرى إلى ماريك جوتشال، الذي يتقدّم على شقيقه ميشال بنقطتين فقط، وبأربع نُقاط على السائق الأمريكي أوستن جونز.


في فئة "تي 5"، ما زال التشيكي مارتن ماسيك في صدارة الترتيب، حيث ارتفع رصيده إلى 38 نقطة. وسيتعيّن على السائق التشيكي مارتن شولتيس مراقبة نظيره الهولندي كيس كولين الذي استقر في المركز الثاني في البطولة خلال الأيام الأربعة الماضية بإجمالي 30 نقطة.


رالي داكار الكلاسيكي:

عادت سيارة بيجو "205 توربو 16" شارك فيها السائق الفنلندي آري فاتانين إلى رالي داكار! على وجه الدقة، إنها "نسخة طبق الأصل" من أكثر السيارات المصنعية شُهرةً في الثمانينيات. في الواقع، يمتلك الفِرنسي فيليب جاكو السيارة الأصلية، تعود النسخة الثانية من سيارة "غراند رايد" 1988-1989 آري العظيم. احتراماً لهذا "التراث التاريخي لرياضة السيارات"، لم يتخيّل قطّ أخذ السيارة والمخاطرة في إصابتها… لأن عائلة جاكو لديها خبرة تمتد لأجيال في ساحات التفكيك! التي يُطلق عليها اسم "إعادة تدوير المركبات عند انتهاء دورة حياتها"، مكّنتهم ثلاثون عامًا في المهنة في المنطقة التي تعمل منها بيجو من جمع القطع الأصلية وعناصر سيارات "بيجو سبور" الثمينة اللازمة لصنع سيارة جديدة بالكامل. شارك ابنه رودي في رالي داكار الكلاسيكي بعد لُعْبَة كراسي موسيقية عائلية استثنائي.

 

شارك الملّاح الفِرنسي ويلّيام الكاراز في 25 نُسخة من رالي داكار، لكنه لم يستَطِع بعد تجاوز الترحيب الحار المخصص لهذه السيارة المتميزة: "إنها ليست الأقوى في الميدان - هناك اثنان من سيارات بروترك وميتسوبيشي الأكثر شبابًا، ولديها نظام تعليق أفضل بكثير. في الواقع، نحن في المركز الثاني في فئة (أتش 3) [المخصصة لمتوسط سرعة أعلى]، خلف سيارة بروترك التي يقودها آل غالبان، لقد تدربوا مع إيزابيل باتيسييه في المغرب. لقد شاركت في رالي داكار 25 مرة، لكني لم أشارك في الرالي من أجل التأدية الثابتة. لقد عانينا قليلًا في البداية ضد المتخصصين الذين يشاركون في الراليات والسباقات كل يوم أحد، ولكن خلال الأيام القليلة الماضية، كنا عالقين في المُنافسات. لحسن الحظ ، نحن في فئة متوسط سرعة أعلى، ما يعني أنه يمكننا القيادة بوتيرة جيدة. على أي حال، هذه السيارة مغناطيس حقيقي، الجميع يحبها ويريد التقاط صورة لها. كنا نتوقع هذا بعض الشيء، لكننا لم نتوقع أن تكون بهذه الشعبية الجارفة".


تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي

احصل على معلومات حصرية