قاسٍ جدًا

Dakar 2022 | المرحلة 2 | بيشة > وادي الدواسر
January 4 th ٢٠٢١ - 10:00 [GMT + 3]

أنهى الدرّاج بيار شِربين اليوم الأول من الرالي في المركز الـ 93، الأمر الذي وضعه وسط الزحام خلال المرحلة الخاصة الأولى، ومع أربع حوادث وانتفاخ وسادة الهواء فإنه بدا كما لو أنه قادمًا من معركة، ولكنه يُحافظ على هدوئه لأقصى درجة.

ليس هناك ما يُخفيه بيار شِربين، لم يكُن يتوقع هذه البداية القاسية في مُشاركته الرابعة من رالي داكار. قال بيار: "إنه قاسٍ جدًا"، لكن تمكَّن الدرّاج - الذي يعمل رجل أعمال يتحدّر من شمالي فِرنسا - على اجتياز خطّ نهاية المرحلة الأولى. مع كسر في بعض أجزء القطع الخارجية للدرّاجة، وبالتأكيد شهدت الدراجة أيامًا أفضل من هذا، وأضاف بيار: "لقد تعرضت لأربعة حوادث، بل إن وسادة الهواء اشتغلت عندما طار جسدي في الهواء أثناء السقوط. لا أحب الحجارة وخفت منها، متعودٌ على المسارات الرملية، لذا سأسير على مهل من الآن ولاحقًا، لم أتوقف لتبديل قناعي بعد الغُروب لأنني لن أُرِد إضاعة خمس دقائق في هذا".

نجح الفِرنسي في إنهاء أول مرحلتين من ثلاث مراحل ضمن الرالي إلا أنه ليس مُنزعجًا من ذلك، حيث أضاف: "ليس مهمًا، إنها مجرد قطع من جسم الدرّاجة، علي تغيير قطعتين أو ثلاثة، وإصلاح الدراجة ثم تناول الطعام والنوم. كان يومًا سيئًا جدًا، ولكن غدًا يومٌ آخر. وفي جميع الأحوال كانت مرحلةً حقيقية، ليست سهلة".

يُحب بيار الإبحار والتزلج وبدأ مؤخرًا في سباقات الدرّاجات النارية،حيث يتطلَّع للرالي من ناحيةٍ فلسفية قائلًا: "أنا هنا لأعيش المغامرة وأكتشف العالم، لست ذلك الدرّاج الرائع، أقدّر الشباب في المقدمة، لكن لا أفهم كيف يتمكنون من القيادة بهذه السرعة مع الاستمرار في قراءة ملاحظات الطريق".

وضع بيار شِربين خوذته وقفازته مُتسعدًا لخوض مغامرةٍ جديدة.

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي

احصل على معلومات حصرية