عادَ بيكُّو

Dakar 2022 | المرحلة 2 | بيشة > وادي الدواسر
January 4 th ٢٠٢١ - 09:00 [GMT + 3]

عاد الدرّاج الإيطالي فرانكو بيكُّو للمُشاركة في رالي داكار، بعُمر 65 عامًا، إذ يُعتبر أبرز نُجوم الرالي في إفريقيا في الثمانينيات، ويُريد هذه المرة تجربة مُتعة المُشاركة في المملكة العربية السعودية بعد أن كان الرالي يُقام في أمريكا الجنوبية.

يمضي الوقت لكن الشغف يبقى، فبعد 35 عامُا من مُشاركة فرانكو بيكُّو في رالي داكار للمرة الأولى وإنهاؤه على منصة التتويج، فإنه يعود للرالي الصحراوي الذي دوَّنَ فيه أفضل فصلٍ في مسيرته. ربما ترونه أشيبَ الرأس، لكن مُتجهزٌ بدنيًا كما يجب. سيُشارك ابن 65 عامًا في رالي داكار للمرة الـ 26 في مسيرته مع حماسةٍ تُساوي حماسة الشباب.

قال فرانكو: "أقود درّاجتي بانتظام لأحافظ على لياقتي. هكذا أحافظ على نفسي".

وكما الجميع، لم يكُن فرانكو بمنأى عمّا أصاب الجميع في 2020، حيث توقف عن التدريب بالقدر المأمول، لذا لم يتمكَّن وصيف بطل الرالي في 1988 و 1989 من خوض راليات صحراوية طويلة في إفريقيا كما اعتاد أن يفعل. لكنه قال: "مع ذلك خضت الكثير من سباقات الإنديورو مع ابني"، لقد جهزَّ فرانكو نفسه ذهنيًا لخوض رالي داكار في تَشرين الأول (أكتوبر) الماضي، هذا بالكاد ترك له وقتًا لجمع الميزانية الكبيرة اللازمة للمُشاركة، الأمر الذي أجبره على المُشاركة في فئة "الأصلي من موتول".

يقول فرانكو: "أقود لوحدي، لذا على الاعتماد على أي مُساندة، أعتمدُ على خبرتي للتقدم، وفي جميع الأحوال أعتقد أن القسم الأصعب من الرالي أصبح خلفنا.نجحنا بالتواجد عند خطّ البداية رغم كل المصاعب الناجمة عن (كوفيد 19)"، لم تُطفئ الجائحة جذوة حماسته حول العودة إلى الرالي للمرة الأولى منذ 2017. حيث قال: "لقد توقفت لأنني لم أجِد الصحاري في أمريكا الجنوبية مُمتعةً، ومن ثم شاهدت العام الماضي الصور القادمة من المملكة العربية السعودية وشعرتُ بالرغبة بالعودة للرالي. وبعد إفريقيا وأمريكا الجنوبية فإنه يُسعدني أن أكون جُزءًا من الفضل الثالث من رالي داكار، خُصوصًا أنني أره على إنه رحلة مُشتركة مع الاستكشاف والصداقة".

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي

احصل على معلومات حصرية