سام ساندِرلاند: "منصة التتويج في رالي داكار ليست شيئًا سيئًا على الإطلاق"

January 15 th ٢٠٢١ - 11:16 [GMT + 3]

يُشارك الدرّاج البريطاني سام ساندِرلاند في رالي داكار للمرة الثامنة، وأصبح درّاج فريق "كاي تي أم" أول بريطاني يفوز بلقب إحدى فئات الرالي في 2017، ويُنهي مُشاركته هذا العام في المركز الثالث حيث يبدو راضِيًا بذلك.

قال ساندِرلاند: "بذلتُ أفضل ما لدي، لا يُمكنني أن أكون مُحبطًا، حاولت بجد هذا الصباح وبدأت جيدًا، ولكنني لم أستَطِع إيجاد إحدى نقاط المرور ضمن الكثبان، وبحثتُ عنها لعشر دقائق، تسير الأمور كالتالي: تضغط بقوة وتكون سريعًا، ومن ثم تُخيِّب الملاحة آمالك لأن هناك توازن دقيق، عرفت بأن أمامي مهمة كبيرة اليوم من خلال افتتاح المسارات أمام ريكِّي برابِك وكيفِن بِنافيدِس، بذلت أفضل ما لدي، ولكنه كان مستحيلًا. ارتكبت خطأ بالملاحة هنا، ولكنني سعيدٌ للغاية. بذلتُ أفضل ما لدي طوال الرالي، وكنت ثالث أفضل درّاج. لقد قدَّم بقية الشباب عملًا رائعًا وتهانيَ لهم. أنا الأول بين درّاجي (كاي تي أم)، ولكنني حزينٌ بسبب حادثة توبي برايس، ولكننا هنا، نحن بخير وسُعداء، منصة التتويج في رالي داكار ليست شيئًا سيئًا على الإطلاق. هنالك العديد من العوامل التي تُؤثر على إنهائك رالي داكار ضمن العشرة الاوائل، دعكَ من أن تُنهيه على منصة التتويج. في نهاية المطاف فازَ الرجل الأفضل ولم أكن أنا ذلك الرجل. إنه رالي ونأتي إلى هنا للتنافس، أحترم جميع الشباب الذين أنهوا الرالي. لقد كان أداء الرالي هذا العام مرتفعًا جدًا. لقد أدى الشباب الذين افتتحوا المسار عملًا رائعًا. وكان سريعًا أيضاً من دون خسارة الكثيرة من الوقت بعد الأيام الأولى. لقد كان راليًا صعبًا، أصعب رالي خُضته، لقد تعبت ذهنيًا وجسديًا وأن سعيدٌ بإنهاء الرالي. لقد كان قاسيًا بالفعل، ولكن ينبغي أن يكون كذلك على ما أعتقد".

Et.12 - Sam Sunderland - US
/

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي

احصل على معلومات حصرية