تُريد باغي "صَنهيل" تسجيل النقاط بعد 40 عامًا

January 3 rd ٢٠٢١ - 05:31 [GMT + 3]

تُشارك سياراتا "باغي صَنهيل" من عقد الثمانينيات في رالي داكار 2021 ضمن فئة "داكار كلاسيك"، يتطلَّع السائق فريديريك وجولي فيراغور بأن تكون مُشاركتهما بمثابة تحيّة تقديرٍ لصانِعهما، وذلك من خلال اجتياز خطّ نهاية الرالي.

دائمًا ما لفتت سيارات "صَنهيل باغي" الأنظار، حتى في مُخيَّمات المبيت في داكار، والسبب في ذلك يعود لتصميمها المُميز وحجمها، الأمر الذي وَضع فريديريك وجولي فيراغور في مُنافسةٍ حول السيارة الأكثر جذبًا للتصوير. لقد تواجدت إحدى هذه السيارات المُتفوقة عند خطّ بداية أول رالي داكار في 28 كانون الأول (ديسمبر) 1978 مع إيف صَنهيل خلف المقود، ولكنه لم يتمكَّن من إيصال أيٍّ من سياراته إلى خطّ نهاية الرالي. بالانتقال إلى 2021، عندما قرَّر فريديريك فيرداغور، وهو خبيرٌ في صيانة السيارات القديمة وترميمها، الاشتراك في رالي داكار مع زوجته جولي في سيارةٍ شاركت في رالي داكار 1982 و 1983، قال فريديريك: "حالما علمنا بتقديم فئة داكار الكلاسيكية قررنا المُشاركة فيها. إن رالي داكار هو المكان الطبيعي لهذه الباغي".
أمضى فريديريك عدة أشهر وهو يعمل على تحضير هذه "الخُنفساء الصحراوية" من أجل عودتها العظيمة، وأضاف: "أشعر بالرضا حيال أدائها واعتماديتها" وعلَّق بطرافةٍ "يُمكنها المُنافسة جنبًا إلى جنب مع السيارات الحديثة".
ومن أجل أن إعادة تسليط الضوء على السيارة فإن هدف الزوجان هو إنهاء المسار الدائري للرالي الذي يبدأ من جدة وينتهي فيها، حيث قالت جولي: "ستكون أفضل تحية مُمكنة لإيف صَنهيل، علينا إيصال الباغي لخطِّ النهاية من أجله".

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي

احصل على معلومات حصرية