الجمال العربي

June 11 th ٢٠٢٠ - 13:00 [GMT + 3]

في بعض الأوقات، يبدو وكأن الجانب الآخر من قوس قزح قريبٌ للغاية مع كنوز سحرية في متناول اليد. الأسبوعان اللذان امتد خلالهما رالي داكار بنسخة 2020 في ربوع المملكة العربية السعودية، واللذان دشّنا بداية الفصل الثالث في تاريخ الرالي، كانا كذلك. مرحلة تلو الأخرى، وفي بعض الأحيان عدة مرات في المرحلة الواحدة، أذهلتنا تماماً تلك المناظر الطبيعية الخلابة. لكن، لم تكشف المملكة العربية السعودية إلا عن جزء يسيرٍ من سحرها، وما زالت تخبّئ لنا الكثير في جعبتها للنسخة المقبلة شهر يناير 2021. وخلال الأسابيع القليلة الماضية عملنا بشكل متواصل مع برمجياتنا الخاصة وكذلك الملاحظات التي جمعناها من النسخة الماضية، حيث أدركنا الكمّ الهائل من الاحتمالات لخوض الحدث. المسار الذي حضرناه، جولة عملاقة في صحاري المملكة العربية السعودية، من دون استعمال المسارات والكثبان نفسها من المراحل الخاصة لنسخة شهر يناير الماضي. الاحتمالات مفتوحة أمامنا ما يمنحنا فرصة تصميم المزيد من المسارات التقنية بطبيعة مختلفة وعدد أقل لأقسام السرعة. إلى جانب التغييرات على نمط المسار، سنعمل كذلك على إدراج ميزات جديدة لرفع قيمة الرالي. نقل التركيز من السرعة لوحدها إلى المهارات الملاحية جزء من المقاربة الشاملة التي من خلالها ستعمل فئة داكار الكلاسيكية كجسر بين أساطير الماضي وحماسة المستقبل. في نهاية المطاف، المغامرات تتحدى الزمن، أليس كذلك؟

دايفيد كاستيرا

مدير رالي داكار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي

احصل على معلومات حصرية