التحدّي للفوز

November 25 th ٢٠٢٠ - 17:15 [GMT + 3]

 اهتزّ العالم بأسره حتّى النخاع. كلّ واحد منّا شعر بتأثير الأزمة الصحية في 2020 إلى حدٍّ ما. ولكن، خلال الأشهر القليلة الماضية، عاشت عائلة داكار تحت وطأة ذلك ووجدت بأنّها ملتزمة بجوهرها. خواطري مع جميع الأشخاص الذين لم يكُن أمامهم أيّ خيار سوى التغيب عن رالي داكار 2021 بالرغم من مجهوداتهم وتطلعاتهم. ومع ذلك، لا أستطيع إخفاء سروري بتواجد ما يزيد عن 300 مركبة على خطّ البداية في جدّة. ذلك يعني بأنّ روابطنا العاطفية مع رالي داكار تستطيع تخطي أصعب التحديات. بالاعتماد على الدعم الذي لا ينضب لجميع المساهمين في المملكة العربية السعودية، أظهرت جميع فرق منظمة أموري الرياضية نفس العزيمة التي يتحلى بها الدراجون، والسائقون والملاحون لتنظيم النسخة 43 من الرالي، وتحقيق ذلك وتلبية تطلعات المتنافسين. غالباً ما يُقال أنّ التواجد على خط بداية رالي داكار هو انتصار في حدّ ذاته. هذا الشعور سيشغل ذهن الجميع يوم 3 يناير/كانون الثاني القادم.

الولاء والثقة يسيران جنباً إلى جنب. وضع محبو داكار ثقتهم بنا. لقد اختاروا متابعتنا. لم يتبعوا خطانا بشكل أعمى، إنّهم يدركون تماماً الكيفية التي ننجز بها الأمور وإحساسنا بالمسؤولية. بنفس الكيفية، التزامنا بقيمنا الجوهرية كان الضوء الذي أنار دربنا للاستعداد لرالي داكار 2021. لهذا السبب اتخذنا خطوات جديدة مع التركيز على الملاحة والسلامة. شغفنا الراسخ بالترحال يدفعنا لمواصلة اكتشاف صحاري المملكة العربية السعودية. في سعينا لإبقاء الأسطورة حية، قمنا أيضاً بإنشاء فئة "داكار الكلاسيكي" الجديدة للمركبات من القرن الماضي. ففي النهاية، القدرة على البقاء على المسار ليست هامة وحسب للقيام بأداء جيد في رالي داكار... بل هي أيضاً الوصفة الأبدية للنجاح.  

دافيد كاستيرا مدير رالي داكار  

داكار2021# - يتحدث ديفيد كاستيرا عن الأسابيع الثلاث من جولات

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي

احصل على معلومات حصرية