أخشى التعلُّق به

January 3 rd ٢٠٢٠ - 11:42 [GMT + 3]

على الرفراف الخلفي للدرّاجة النارية مُلصقٌ مطبوعٌ عليه "إلى أمي وأبي"، يقول الدرّاج الفرنسي بيار – لوي لو بونّيك "لأنهما الأفضل". علاوةً على ذلك، ربما هُما المُشجِّعان الأكثر حماسةً للدرّاج الوحيد المُتحدِّر من منطقة بريتّاني المُشارك في رالي داكار 2020. مع ذلك، هذه ليست الميزة الوحيدة للشاب اليافع. فعلى على الرغم من أنه ما يزال شابًا إلا إنه يُصِّر على "ستكون هذه أول وآخر مُشاركة لي في رالي داكار، قصة حياتي، الإثارة الحقيقية". لديه أسبابه، إلى جانب تثبيت هدفه نحو الاتجاه الصحيح: "لدي عائلة، وابنة، لذا علي الاعتناء بهم. وبالنظر للخلف، كان لدي مسيرتي اعتيادية كدرّاج في سباقات التحمل (الإنديورو) والموتوكروس، لذا حان الوقت لقلب الصفحة. آمل فقط أن لا أقع في حب هذا الرالي… لا يُمكنني أن أدع هذا يحصل. ماذا بعد، لقد اعتمدت على مُساعدة الكثير من الناس لكي أصل إلى هنا وحسب لذا لا يُمكنني أن أرى نفسي أكرر هذا، لا أريد أن أكون أنانيًا جدًا، علي إكمال بناء منزلي والالتزامات المهنية في ورشتي للدرّاجات النارية في بلدة بيمبول"

قبل أن يبدأ بيار – لوي حياته الجديدة اختار بلا تردد المُشاركة في قمة رياضة السيارات، وتطلَّب هذا القرار تمعنًّا وتحضيرًا طويلَين خلال العامين الماضيين. حيث قال: "بعد سبع مُشاركات في مُنافسات سباق لو توكيه للإنديورو، احتجت لشيءٍ أكثر روعة لأنهى مسيرتي الرياضية. لطالما أردت الشعور بالتوتّر مُجددًا، وخز في ساقَيْ… أُريد خوض أصعب سباق في العالم لذا نظرت في القائمة واخترت الرالي في رأس القائمة" وبطبيعة الحال يعني هذا رالي داكار. أضاف الفرنسي: "حلمي ليس المثشاركة برالي داكار بل إنهاؤه" ولذلك يعتمد الدرّاج القادم من منطقة بريتّاني على تدريبات وخبرته في القيادة على الرمال وأسلوبه المدروس، قائلًا: "لقد زِدت خلال العامين الماضيين من عدد ساعات ركوب الدرّاجة يوميًا، وشاركت مُؤخرًّا برالي مرزوقة الصحراوي من أجل التأقلم مع الملاحة، لم أتُه نهائيًا واستمتعت حقًّا بهذه التجربة. أفضِّل استخدام ربع قُدراتي في القيادة وضمان وصولي لخط النهاية على القيادة بسُرعة إلى أن أجد نفسي تائهًا في كانٍ ما".


ينبغي أن يكون بيار – لوي لو بونّيك قادرّا على تحسين مهاراته الملاحية على الكُثبان السعودية، ولكنه يأمل أن لا يعتاد عليه تمامًا.

 

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي

احصل على معلومات حصرية