رالي داكار 2020

April 15 th ٢٠١٩ - 15:00

بعد ثلاثين عاماً من استكشاف جمال إفريقيا وعقد من المغامرات الاستكشافية لطبيعة أمريكا الجنوبية الخلابة، سيُكتب فصل جديد في تاريخ ’رالي داكار‘ مع دخول الرالي الأكبر في العالم لمنطقة الشرق الأوسط من بوابة المملكة العربية السعودية
يقدم هذا الحدث الضخم أكثر بكثير من مجرد رحلة في أرجاء المملكة. وسيكون السباق بمثابة فرصة مميزة لجميع الأشخاص الذين يتجرؤون على اختبار أنفسهم في بيئة مجهولة وتضاريس صعبة، ليقدم لهم مسرحاً هو الأمثل لإثبات ما يمتلكونه من مهارات مميزة في القيادة وبراعة في الملاحة وقدرة على تخطي التحديات والصعوبات.

انتظرونا يوم 25 أبريل 2019 على هذا الموقع وعلى شبكات التواصل الاجتماعي لمعرفة المزيد من المعلومات حول ’رالي داكار 2020‘!

صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل آل سعود، رئيس الهيئة العامة للرياضة في المملكة العربية السعودية.
""ارتقت رؤية وتوجيهات قيادتنا الحكيمة بأحلامنا وطموحاتنا إلى مستويات لا تعرف حدوداً ووضعت المشهد الرياضي في المملكة على الطريق الصحيح لتحقيق نجاحات مذهلة وفريدة بحق. ويسرنا اليوم الإعلان عن وصول ’رالي داكار‘، الحدث الذي يستقطب مستويات إقبال هائلة، إلى المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط للمرة الأولى على الإطلاق. بلدنا شغوف بالرياضة وهدفنا الإستراتيجي هو تغذية هذه الشهية كي نتمكن من التطور نحو
رؤيتنا لعام 2030، حيث تعتبر الرياضة إحدى ركائزها.

ومن خلال استضافة ’رالي داكار‘، نهدف لابتكار تجربة مذهلة لا تنسى للسائقين مع استكشافهم لجمال طبيعة المملكة والمشهد الفريد لعشاق رياضة المحركات في المملكة والمنطقة وحول العالم".

صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل، رئيس مجلس إدارة الإتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية.
""لطالما أردت المشاركة في رالي داكار، وفي حين لم أكن محظوظاً لإدراك هذا الطموح، ألعب اليوم دوراً في تحقيق حلم أكبر بكثير بالنسبة للملكة مع قدوم ’رالي داكار‘ إلى المنطقة للمرة الأولى على الإطلاق.
لقد كان لرؤية ودعم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان وثقة صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، رئيس الهيئة العامة للرياضة، بالغ الأثر في تمكين جهودنا المبذولة للفوز بحقوق استضافة هذه التظاهرة الرياضية العالمية"".

ديفيد كاستيرا، مدير رالي داكار

""بالعودة إلى ذكرياتي الأولى في ’رالي داكار‘ وتجاربي الأولى كمتسابق، لطالما اعتبرت أن هذا الرالي - بخلاف جميع السباقات الأخرى - حمل مفهوم الاستكشاف ليجسّد رحلةً رائعةً في أعماق المجهول. ومع تنظيم السباق على أرض المملكة العربية السعودية، يأسرني هذا الجانب من السباق بطبيعة الحال. وأنا مقتنع تماماً بأن جميع الدراجين والسائقين والملاحين يشاركونني ذات الشعور. وكمدير لهذه الفعالية، تعتبر مواجهة صفحة فارغة بإمكانات لا حصر لها كالتي تمثلها الطبيعة الصحراوية في قلب المملكة، أمراً فائق الصعوبة وتحدياً هائلاً حتى بالنسبة لأساطير الرالي.

وشعرت بإلهامٍ وسعادةٍ كبيرة لتصميم مسار السباق في مثل هذه الجغرافيا الضخمة المناسبة لتطوير السباق الأكثر جرأةً وتحدياً في تاريخ الرالي. إذ أننا نتمتع بحرية التصميم بكل أبعادها بين كثبان صحراء شبه الجزيرة. وعلى هذه الأرض التي تعد الأفضل لتنظيم سباقات الرالي، ستكون الروح الرياضية والقدرة على التوجيه والملاحة والرغبة في التفوق على الذات في دائرة الضوء طوال أيام السباق"".

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي

احصل على معلومات حصرية